شريط الأخبار

تركي الفيصل يقول إن المجتمع الدولي يتجاهل الوضع في سورية

صرح رئيس جهاز المخابرات السعودية السابق الأمير تركي الفيصل، أن المجتمع الدولي يتجاهل الوضع في سورية.

وقال الفيصل إنه "في سورية لا تزال جرائم القتل ترتكب حتى يومنا هذا، على الرغم من كل الجهود التي تبذلها الأطراف المعنية في سورية".

وأعرب الفيصل عن أمله في أن يتوصل المجتمع الدولي بقيادة روسيا والمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة والأمم المتحدة وتركيا وإيران إلى نتيجة مفادها ضرورة وقف عمليات القتل في سورية.

وأردف الفيصل أنه في سورية توجد معدات عسكرية كافية لوقف عمليات القتل بالقوة.

وأشار الفيصل إلى أنه لا يمكن تحقيق الهدنة في سورية إلا بموافقة جميع الدول التي لديها قوات في سورية، مضيفا: “إذا اعتبرنا أن القوات العسكرية في سورية للقوات الروسية والإيرانية والتركية وقوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية والتحالفات الأخرى في سورية، اتفقت على ألا يكون هناك جرائم قتل، سيكون لدينا هدنة”.

وذكر الأمير السعودي أنه منذ نحو عامين، ولا يتم تنفيذ العديد من الهدن التي تم الاتفاق عليها، لأنه لا توجد آلية يمكن من خلالها تنفيذ الهدنة.

وأكد أنه إذا تم الاتفاق على هدنة كاملة في سورية، فإن المفاوضات يمكن أن تستمر، ويمكن للشعب السوري أن يقرر.