شريط الأخبار

الخارجية السورية تطالب تركيا بسحب جيشها المحتل من محافظة إدلب

طالبت الخارجية السورية تركيا بسحب قواتها من محافظة إدلب واحترام ما تم التوصل إليه في مفاوضات أستانا.

وشدد نائب وزير الخارجية والمغتربين فيصل المقداد من طهران، بعد اجتماعه مع مستشار المرشد الأعلى الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي، على ضرورة أن تحترم أنقرة مخرجات أستانا، مطالبا إياها بـ”سحب الجيش التركي المحتل من إدلب”.

ونقلت وكالة “مهر” الإيرانية عن المقداد قوله، أثناء الاجتماع، إن زيارته إلى طهران تعكس عمق العلاقات بين الدولتين بعد الانتصارات الأخيرة، مضيفا أن “علامات النصر الأخيرة” ليست انتصارا على الإرهاب فقط، بل وانتصار على من يرغب في التملص من الوثائق الدولية.

وذكر نائب الوزير أن “جبهة المقاومة” حققت انتصارات مختلفة في المنطقة، ضمن إطار مكافحة الإرهاب والدفاع عن حق طهران المشروع في استخدام الطاقة النووية.

وقال المقداد: إن “العالم كله يقف ضد سياسات ترامب وضد مساعيه وأطماعه المعادية لإيران ودعمه لسياسة البترودولار” في المنطقة.

من جانبه جدد مستشار قائد الثورة الإسلامية في إيران للشؤون الدولية الدكتور علي أكبر ولايتي التأكيد على استمرار دعم بلاده حكومة وشعبا للشعب السوري والحكومة السورية في مختلف المجالات حتى تحقيق النصر على الإرهاب والإرهابيين.

وقال ولايتي خلال لقائه  المقداد: إن كل مشاريع ومؤامرات النيل من سورية فشلت بفضل صمود الشعب السوري وتضحيات جيشه وحكمة الرئيس بشار الأسد ودعم الحلفاء وقوى المقاومة.