العدوان التركي على عفرين يخلف مزيدا من الشهداء والجرحى بين المدنيين

أوقع العدوان التركي المتواصل على منطقة عفرين بريف حلب الشمالي المزيد من الشهداء والجرحى بين المدنيين وتسبب بتدمير العديد من البنى التحتية والمنازل في قرى وبلدات المنطقة.

وذكرت مصادر أن رجلا في العقد التاسع من عمره من قرية سنارة استشهد جراء اعتداء قوات الجيش التركي بقذائف المدفعية والأسلحة الرشاشة الثقيلة على القرية التابعة لناحية حديد غربي بلدة عفرين قرب الحدود التركية.

ولفتت المصادر إلى أن قصف قوات الجيش التركي على بلدة بلبل وجبل غر في محيطها أقصى شمال منطقة عفرين تسبب بإصابة مدني بجروح من أهالي البلدة.

وواصلت قوات أردوغان خلال الساعات القليلة الماضية قصف بلدة جنديرس وقرية حمام ومنطقة سد 17 نيسان وغيرها من قرى وبلدات في ناحية عفرين بمختلف أنواع الأسلحة ما تسبب بوقوع اضرار كبيرة في البنى التحتية والخدمية.

ويأتي العدوان التركي ضمن سلسلة جرائمه بحق السوريين حيث حول خلال السنوات الماضية الحدود المشتركة الى ممرات علنية لتهريب المرتزقة الإرهابيين إلى داخل الاراضي السورية إضافة إلى تزويدهم بمختلف أنواع الأسلحة المتطورة بما فيها مواد واسلحة كيميائية استخدمها الإرهابيون أكثر من مرة ضد المدنيين في حلب وإدلب.

%d مدونون معجبون بهذه: