الجيش السوري يبدأ العملية البرية في الغوطة الشرقية

أكدت مصادر معارضة أن الجيش السوري بدأ بعد ظهر اليوم السبت، هجوماً برياً واسعاً على الغوطة الشرقية، مدعوماً بالطيران الحربي الروسي ومروحي، على جبهات حزرما والزريقية وحوش الضواهرة والشيفونية..ومن جهتها كثفت الفصائل المسلحة في الغوطة الشرقية من قصفها للعاصمة دمشق بقذائف الهاون.

فيما لم يصدر أي إعلان رسمي عن بدء العملية البرية وسط ترقب لقرار مجلس الأمن الدولي مساء اليوم.
وأشارت مصادر معارضة أن أعنف الاشتباكات دارت على محور حوش الضواهرة باتجاه “كتيبة الباتشورا” في قرية أوتايا، ومن حوش نصري باتجاه بلدة الشيفونية. ورافق العمليات الهجومية استهداف بلدات حوش الضواهرة والشيفونية، بعشرات الغارات الجوية.
وتحدث قائد أركان “جيش الإسلام”، في تسجيل صوتي نُشر في وسائل التواصل الاجتماعي، عن تجهيز ثلاثة خطوط هندسية دفاعية محصنة ومجهزة بشكل كامل في مناطق لم يحددها داخل الغوطة الشرقية

كما أعلن عن استهداف تجمعات الجيش السوري بقذائف الهاون، عمليات القنص مكثفة. وأضاف أن معنويات عناصره عالية جداً، وهم بالجهوزية العالية لمواجهة أية تطورات.
وأشارت المصادر لمقتل 19 شخصا، منهم 10 في دوما، و3 في حرستا، و2 في عربين، وواحد في كل من بيت سوا وزملكا وسقبا والشيفونية اليوم السبت. وأصيب أكثر من 200 آخرين جراء استهداف هذه البلدات بالغارات الروسية وراجمات الصواريخ والقنابل العنقودية و وصفت المصادر جميع الضحايا بأنهم مدنيون عزل ولم تعلن عن إصابة أي عنصر مسلح رغم كثافة القصف على حد وصفهم
وقال المصادر أن الطيران الحربي شن اليوم  السبت، أكثر من 60 غارة جوية على بلدات دوما وسقبا وحمورية وكفربطنا وحزة وزملكا وعين ترما ومسرابا وبيت سوا وحرستا والشيفونية وحوش الضواهرة وعربين والمرج، بالإضافة لمئات صواريخ الراجمات التي تركزت على منطقة المرج، والتي استهدفت لوحدها بأكثر من 200 صاروخ.

 

%d مدونون معجبون بهذه: