هل يعود الطيران الأوروبي الى دمشق؟

أعلنت وزارة النقل السورية عن “بدء ورود العديد من طلبات التشغيل للخطوط الجوية من وإلى سورية، بالإضافة لطلبات العبور عبر الأجواء السورية، بعد مشاركة سورية في مؤتمر النقل العالمي بجنيف”.

وقالت الوزارة، في تقرير لها، أنه “طالبنا بضرورة إعادة فتح خطوط الطيران السورية إلى أوروبا، وبالعكس، وبالسماح لشركات الطيران المدني بالعبور فوق الأجواء السورية نظراً لما تشكله سورية من عقدة نقل جوية هامة”.

وحسب “تلفزيون الخبر”، لفت تقرير الوزارة إلى أنه “تم زيادة عدد الطائرات العاملة ورفد مؤسسة الطيران العربية السورية بالطائرة الكبيرة A340، التي تعمل بسعة مقعدية تعادل طائرتين”.

وأشار التقرير إلى “تطور حركة النقل الجوي في سورية خلال عامين، حيث تمت إعادة تأهيل المطارات والمهابط والحفاظ على جاهزيتها الكاملة، وخاصة مطارات دمشق واللاذقية، مع تجهيز مطار حلب الدولي بشكل كامل لاستقبال وإرسال الطائرات، ليتم تشغيله عند تحسن الظروف الآمنة”.

وأضاف التقرير أن “تشغيل مطار الشهيد باسل الأسد في اللاذقية لرحلات المقاطع الخارحية من شأنه تخفيف أعباء سفر المواطنين من وإلى دمشق، والحد من السفر عبر مطار بيروت”.

وتابعت الوزارة “كما تمت إعادة تأهيل صالة المطار وتحسين مستوى التجهيزات وكافة الخدمات والعمل جار على تأهيل المهبط فيه بما يتناسب مع حجوم الطائرات الكبيرة”.

يذكر أن وزارة النقل تعمل على “إصدار تشريعات جديدة لتطوير النقل الجوي ودعم كوادره وتحسين الخدمات لتتناسب مع مسار التحديث لدول منظمات الطيران ومسار العمل والسلامة، وتحقيق إيرادات ممتازة مع الاستمرار بتدريب الطيارين والمراقبين الجويين وتجديد شهاداتهم وصلاحية عملهم عالمياً”.

%d مدونون معجبون بهذه: