عدوان إسرائيل على التيفور السبب والنتيجة؟

كان واضحاً بعد الهزيمة التي نزلت بأدوات العدوان الأجنبي على سورية وحلت بهم في الأسابيع الأخيرة في الجنوب الغربي، كان واضحاً أن هذه الهزيمة تسببت بالألم الشديد لقوى العدوان عامة ولإسرائيل وأميركا بشكل خاص، حيث إن هاتين راهنتا على الإرهابيين لإبقاء المنطقة من القنيطرة إلى السويداء مروراً بدرعا خارج سيطرة الدولة السورية لتقوم بوظائف ثلاث خدمة للعدوان: تشكل حزاماً أمنياً لإسرائيل، وتكون جسر عبور إسرائيلي للتدخل في سورية، ومنطقة عزل سورية عن الأردن ومنعها من إعادة الاتصال البري عبره بالخليج.
وزاد من الألم الإسرائيلي أن سورية تصرفت دون أن تعير أي اعتبار للتهويل والتهديد الأميركي أو للمناورات الإسرائيلية التي عول عليها لتكون بمثابة الحاجز الذي يمنع سورية عن التوجه إلى الجنوب لتحريره، وكذلك فإن إسرائيل تعلم أن سورية تدرك حدود القوة والإمكانات لكل طرف يتدخل أو متدخل في المشهد، وفي سياق هذا الإدراك فإن محور المقاومة يدرك أيضاً أن إسرائيل لا تملك القوة والجرأة لإطلاق حرب لإنقاذ الإرهابيين الذين طالما رعتهم وأمدتهم بكل وسائل الدمار والتخريب في الداخل السوري.
إذاً في لحظة الانتصار السوري في الجنوب الغربي من البلاد وعلى مشارف خط الفصل في الجولان، وجدت إسرائيل نفسها عاجزة عن وقف العملية، ووجدت أنها بحاجة لعمل عسكري ما يثبت وجودها ويؤكد عدم انسحابها من الميدان السوري، ولتحقيق هذا الهدف وجهت بعض طائراتها لقصف قاعدة عسكرية سورية وسط البلاد وبشكل يمكنها من أن تنفذ العدوان دون الدخول في الأجواء السورية ودون أن تعرض طائراتها للخطر ودون أن تتسبب بتدهور الوضع العسكري.
إثبات الوجود والتشويش على انتصارات سورية في الجنوب كان هدف العدوان الإسرائيلي، لكن سورية بجيشها ودفاعها الجوي كانت بالمرصاد للعدوانية الإسرائيلية فكان الرد الدفاعي كافياً للقول إن إسرائيل لم تحقق ما أرادت من العدوان، ولم تؤثر في شيء على عملية الجنوب المستمرة وأكدت الدفاعات السورية التي أصابت طائرة عدوة وأسقطت معظم الصواريخ ومنعتها من الوصول إلى أهدافها وأسقطت معها أهداف العدوان، أكدت سورية بدفاعاتها الجوية أن مشهد القوة في مواجهة العدوان إنما هو في خط تصاعدي متنامٍ وأن معادلة الردع والتوزان في طريقها المستمر للتعزيز.

ميسون يوسف

%d مدونون معجبون بهذه: